لا ترتكب خطأ واشتر درجة حقيقية!

درجة معتمدة سريعة

شهادات ودرجات مزورة عبر الإنترنت

ما مدى شرعية الشهادة الجامعية المقتناة عبر الإنترنت؟ الحقيقة عن شهادة الكلية المقتناة عبر الإنترنت

أصبح الحصول على شهادة أكثر سهولة! سواء تخرجت من المدرسة أم لا لم يعد ذلك ذا صلة! من جانب آخر فإن أسرع قطاع في العالم للتعليمي العالي هو “التعلم عن بعد” حيث يمكن للمرء الحصول على شهادة البكالوريوس والدراسات العليا وشهادة تخصص أو شهادة مهنية عبر الإنترنت. هذه المقالة تناقش النقطتين الأساسيتين بما يخص شهادة الكلية المقتناة عبر الإنترنت. النقطة الأولى تتضمن الشهادات المزورة والتي يتم الحصول عليها من خلال الإنترنت والنقطة الأخرى تتعلق بموجة النمو الهائل في التعليم عن بعد.

 

جامعات حقيقية عبر الإنترنت

تعد الجامعات مؤسسات غريبة حيث أنها مؤسسات غير ربحية تتطلع نحو جني الربح والبقاء حية، وسط عدد كبير من المنافسين. تعد الإحصائيات حول الجامعات الافتراضية مذهلة . هذا وقد ذكرت شركة الاونلاين للبيانات الدولية بأن الجامعات عبر الإنترنت تنمو بنسبة 33% سنويا. الأكبر والاكثر شهرة هي جامعة فونيكس على الإنترنت والتي تعد الفرع الإكتروني إذا جاز التعبير. وتمثل الجامعة على الإنترنت الجانب الربحي فيها.

كماهو الحال في المشاريع التجارية المنتظمة التي تقوم بتوفير الأموال من خلال تشغيل متاجر عبر الإنترنت من غير إنشاء مباني فإن هذه الجامعات تجني الربح ليس من خلال تخصيص الحيز المادي والمرافق بل تستهدف الأشخاص حول العالم بغض النظر عن الموقع الجغرافي.

” مامدى سوء الاحتيال التعليمي؟ بعض من هذه المواقع توفر الفرصة للتخرج بمرتبة الشرف مقابل رسوم إضافية…”

هل تعد شهادة الكلية المقتناة عبر الإنترنت ذات أهمية؟

الحقيقة هي أن الكليات المعتمدة تمنح شهادات تشكل أهمية حقيقية. فبالنسبة للأسباب الجغرافية والمادية ونوعية الحياة (كالفترة المحدودة) فإن إكمال درجة قانونية عبر الإنترنت قد يكون أمرا مرضيا. أغلب الجامعات الحقيقية تقبل الطلبات من الطلاب المتوقعين والذين أكملو درجات سابقة عبر الإنترنت. هذا صحيح لكل من المرشحين الجامعيين الذين لم يتخرجوا وكذلك المتخرجين.

وفقا لفيكي فيلبس الرئيس التنفيذي لموقع CEO of GetEducated.com فإن أهم شهادة جامعية مقتناة عبر الإنترنت هي درجة الماجستير في إدارة الأعمال. أغلب الطلاب يدرسون إدارة الأعمال من خلال الإنترنت أكثر من أي مجال دراسي آخر طرحته موسسات قانونية قائمة على الإنترنت.

وكماهو الحال في أي مشروع تجاري، فإن هناك العديد من المنافسين والمحتالين الذين يحاولون الدخول في إنشاء مشروع جامعي عبر الإنترنت. حيث تظهر الجامعات المحتالة على الإنترنت وفي بعض الأحيان يصعب إيقافها. هناك العديد من الفروق الواضحة بين شهات الإنترنت القانونية والشهادات المزورة.

مصانع الشهادات

مواقع الشركات والتي توفر شهادات مزورة عادة ما يطلق عليها “مصانع الشهادات العلمية” وذلك بسبب إنتاجهم المتسارع و توزيع لشهادات مزورة. حيث تتوافر العديد منهم منذ عقود وتستغل الإنترنت من أجل زيادة المبيعات.

شهادات الخبرات الحياتية

تعمل العديد من جامعات الإنترنت بنفس الطريقة حيث تطرح شهادات للخبرات الحياتية. بشكل أساسي، كل ما يجب فعله هو إيضاح خبراتهم الحياتية ودفع الرسوم الجامعية (المئات من الدولارات) وسترسل الشهادة لك عبر البريد الإلكتروني. في الظاهر تبدو هذه جيدة لأن العديد من الأشخاص لديهم العديد من الخبرات العملية أكثر من التعليم الرسمي.

باستطاعتك الحصول على نسخة طبق الأصل لدرجات مختلقة وقائمة بالمواد التي حصلت على “معادلة” فيها لخبرات الحياة. ما أسوأ التزوير التعليمي. بعض مواقع مصانع الدبلوم تمنح الفرصة أن تتخرج مع مرتبة الشرف مقابل رسوم اضافية!

المشكلة هي أنه في معظم القوانين الفيدرالية وقوانين الولاية فإن “خبرات الحياة” تفسر فقط نسبة ضئيلة من إجمالي شهادة الطالب. تتجاهل مصانع الدبلوم هذه الحقيقة وعادة ما تزعم بأنها معتمدة من قبل الوكالات الرسمية والتي تعد فعلا وهمية على الحد سواء.

شهادات الدبلوم

تعد شهادات الدبلوم بحد ذاتها مذهلة و مميزة عن الدبلوم الحقيقي للكلية أوالجامعة. علاوة على ذلك، فإن أسماء “مؤسسات” الإنترنت هذه تبدو في الغالب عظيمة محاكية جامعات حقيقية.

بشكل واضح فإن الجامعات التي توفر شهادات الدبلوم هذه ليست نزيهة والأسوأ من ذلك فأنها تضع الأشخاص الآخرين والذين قاموا ببذل الجهد من أحل الحصول على شهادات موضع شك.

دبلوم الجامعات المحتالة باستطاعتها توفير وظيفك لك وأموال

بعيدا عن سهولة الحصول على وظيفة فان بعض المهن مثل التدريس- بشرط امتلاكك شهادة تعليم مستمر متقدم أو شهادة تعليم عالي- تساعدك في الحصول على أموال. في عام 2003، فإنه تم القبض على العديد من المعلمين في جورجيا والذي زعموا بأنهم يحملون شهادة دكتوراه من جامعة سانت ريجيس المزيفة.

موظفين حكوميين ضبطوا بسسبب شهادات دبلوم مزيفة

كشفت تحريات في مايو 2004 بأن حوالي 500 موظف حكومي حصلوا على وظائفهم بمجرد ادعائهم بأنهم حصلوا على شهادة من مصانع شهادات الدبلوم هذه. ومن بينهم 28 من كبار المسؤؤولين و 3 يحملون تصريح أمني رفيع المستوى من الولايات المتحدة

في أواخر 2003، سببت تحريات ميرلاند بتسريح مدير أمن داخلي حديث التعيين في يوم عمله الأول بعد اكتشافه بأنه قد أدرج شهادة الدكتوارة من جامعة لا سال في سيرته الذاتية مع طلب التوظيف. وقد صرح رئيس مجلس إدارة بيت لجنة الإصلاح الحكومي توم ديفيس قائلا: ” بأن ثقة الجمهور في الحكومة يعد ركيزة أساسية لديقراطيتنا. لا يوجد مكان لحاملي مصانع الدبلوم هذه في حكومتنا خاصة عندما يتعلق الأمر بالأمن الداخلي للوطن”.

حملة لتقييد مصانع شهادات الدبلوم

يوجد العديد من الحملات لفرض النظام على العديد من هذه الشركات حيث يعد ذلك خبرا سارا للأشخاص الذين عملوا بجهد وبشكل قانوني من أجل تحصيل شهادات الدبلوم. في الحقيقة، تنشئ هذه الشركات بشكل أساسي موقعا إلكترونيا وتبيع قطعة ورق. قاموا بالادعاء بأنهم يفحصون برنامج عملك السابق وخبرات الحياة السابقة ولكن يندر حدوث ذلك. زر موقعهم الإلكتروني، وادفع عن طريق بطاقة الائتمان وسوف تحصل على دبلوم في غضون أيام.

الجزء المريب في هذا التزوير هو كم الشهادات المتاحة. باستطاعتك الحصول على شهادة دكتورمشارك وبكالوريوس وماجستير ودكتوراه ودبلوم مدرسي قانوني وحتى دبلوم مدرسي طبي. تخيل بأن هناك شخص بشهادة مزورة يعمل لصالحك.

بينما تجري بعض الولايات تحرياتها بشأن الجامعات الافتراضية المزورة فإن العديد مثل جامعة هاواي وجامعة وايومنغ وجامعة مونتانا تسمح بتواجدهم وبيع شهادات الدبلوم وذلك بموجب اتفاق يسمح لهم بنوع من التواجد العالمي الحقيقي في ولايتهم.

كيف يمكنك معرفة مصانع الدبلوم

كيف يمكنك معرفة جامعات أو كليات عبر الإنترنت القانونية؟ إحدى الطرق السطحية والتي تعمل في أغلب الحالات هو النظر إلى عنوان الموقع الإلكتروني الفعلي. هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (ICANN) هي المنظمة الدولية التي توزع أسماء النطاقات (عناوين الويب). المواقع التي تعرض منتجات تجارية وخدمات تنتهي ب ” .com” و المؤسسات الغير ربحية تنتهي “.org”. على الصعيد الرسمي، فإن المدارس المعتمدة تحمل التسمية ” .edu designation” ومثال على ذلك موقع جامعة ستانفورد هو” Stanford.edu”

يعد من السهل الحصول على تسمية ” .com” وكذلك ” .org” لأن أي شخص باستطاعته الذهاب إلى موقع تسجيل اسم النطاق وشراء اسم بنحو 25 دولارا في سنة. على الرغم من ذلك احيانا يكون صعبا الحصول على اسم نطاق ” .edu” لذلك فإن أول شيء هو فحص الموقع نفسه والتي يمكن أن يعطيك لمحة فيم إذا كانت “الكلية” حقيقية أم لا وأن الشركة التي تتطلع إليها تربح بشكل سريع وسهل عن طريق بيعك قطعة ورقة مقابل بضع المئات من الدولارات.

إذا أردت أن تعرف المزيد عن مدى مصداقية المدرسة المعطاه وكذلك موقع ما فباستطاعتك قراءة قائمة للمدارس المعتمدة و فحصها وذلك بمعية قسم الولايات المتحدة للتعليم بغية الحصول على مزيد من المعلومات. هنا قائمة مهولة من الجامعات الغامضة.

المختصر

إنهاء درجة عن طريق كلية أو جامعة عبر الإنترنت أمر يمكن تحقيقه، وبنّاء، وذي فائدة إذا كانت المدرسة قانونية.

 

احصل على درجتك الجامعية الآن

 

درجة معتمدة سريعة

درجة معتمدة سريعة

احصل على درجتك الجامعية الآن

درجة معتمدة سريعة

 

هل من المحتمل الحصول على درجة معتمدة سريعة؟  

إذا جاء الوقت للتحقق من مزايا الحصول على شهادات متعددة إذن فقد فات الأون. استدرك ذلك بالحصول على درجة معتمدة سريعة حتى تكون على قدم المساواة مع الآخرين. في وتيرة العلم المتسارع الحالي، لا يرغب أحد بأن يقضي العديد من السنين محاولا الحصول على درجة. بل يرغب الجميع في الحصول عليها سريعا من خلال الجامعات عبر الإنترنت والتي اعتبرها البعض مريحة. يؤدي هذا لظهور العديد من الكليات عبرالإنترنت والتي تعِد بأن تعطي درجة معتمدة سريعة. على الرغم من ذلك، عليك توخي الحذر عند اختيارأي المؤسسات التي يتم الحصول منها على درجة جامعية عبر الإنترنت.

جعل الطلب العالي على الدرجات المعتمدة السريعة العديد من الناس عرضة للاحتيال عبر الإنترنت والتي يقع خلفها الشركات المشبوهة. هذه الشركات بشكل أساسي تعرف بمصانع الشهادات والتي تطرح درجات الجامعة عبر الإنترنت لأي شخص لديه استعداد للدفع. حيث تعِد الأشخاص بعدم وجود فصول دراسية، وطرح منهاج عمل لكن كل ذلك بشهادات قانونية. كيف يعملون ذلك؟ هم بمنحون هذه الشهادة بناء على خبرات الحياة فقط. توجد العديد من من الكليات المتعمدة الصادقة والتي تمنح درجات معتمدة عبر الإنترنت بناء على خبرات الحياة بالإضافة إلى العديد من بعض أنواع المنهاج والدورات الدراسية والتي يجب عملها من أجل الحصول على الشهادة. لكن، بالنسبة لمصانع الشهادات، هم يعرفون من أنت بعد الحصول على درجة معتمدة سريعة ويقومون باستغلالك. ليس فقط تقوم بإهدارأموالك بل أيضا وظيفتك ومعاش التقاعد والمكافأة وكذلك مخاطر الدخول في دعوى قضائية. يعد الحصول على درجات الجامعات عبر الإنترنت من مصانع الشهادات العلمية غير أخلاقى وغير قانوني في بعض الولايات حتى تحصل على وظيفة أوعلى ترقية. هل تعلم بأن لورا كالهان نائب رئيس قسم تقنية المعلومات في وزارة الأمن الداخلي هي مجرد واحدة من العديد من المسؤولين الحكوميين التي تقبع تحت التحقيق حاليا من قبل مجلس الشيوخ بسبب استخدام شهادات غيرمعتمدة لطلبات التوظيف وكذلك السير الذاتية ؟

حتما بأنك تتسال عن كيفية التفريق بين مصانع الشهادات و كليات الإنترنت الحقيقية عند البحث عن درجة معتمدة سريعة؟ ما يجب علينا معرفته هو بأنه يتواجد هناك مؤسسات قانونية وذات سمعة تطرح درجة معتمدة سريعة. من المهم إجراء بحث عن المؤسسة والتي تقوم بطرح درجات جامعية عبر الإنترنت قبل اختيار واحدة من أجل الحصول على درجة معتمدة سريعة. الأشياء الأساسية التي يجب فحصها تتضمن:

  1. قيم المؤسسة التي تقوم بطرح الدرجة المعتمدة السريعة. وافحص الملف الخاص بالخريجين والذين تخرجوا من المدرسة، ماذا فعلوا؟ أين يعملون حاليا، وما هي المناصب التي يحملونها في المجتمع، وهل باستطاعتهم الالتحاق بالدراسات العليا. علاوة على ذلك، افحص فيم إذا كانت الكلية لها سمعة طيبة بشكل عام. أغلب الولايات تمتلك قاعدة بيانات للكليات دون المستوى والتي لديها سمعة الطيبة.
  2. قيم درجات الجامعة عبر الإنترنت والتي تطرحها المؤسسة. ابحث عن متطلبات التخرج من أجل الحصول على على درجة معتمدة وسريعة. ماذا يأخذون بعين الاعتبار كتعليم مسبق وكم عدد النقاط المعتمدة التي سوف يتم منحك إياها مقابل ذلك التعلم المسبق. أغلب الكليات القانونية عبر الإنترنت ذات السمعة الطيبة والتي تطرح درجات معتمدة سريعة ستعطيك نقاط معتمدة لسنتين كحد أقصى مقابل التعليم المسبق، وقد تـأخذ بعين الاعتبار خبرات الحياة.تأكد من المدرسة معتمدة أم لا. هذا هو الجانب المهم والذي يجب عليك فحصه عند الحصول على درجة جامعية عبر الإنترنت. كيف يقدرون على طرح درجة معتمدة معترف بها عندما لا تكن معتمدة من قبل هيئات تعليمية؟ يتوجب عليك الحصول على درجة جامعية عبر الإنترنت من قبل مؤسسة معتمدة حسب الأصول والتي اعتمدتها هيئة الاعتماد ووافقت عليها الدولة بشكل قانوني. لا يعد المجلس العالمي للاعتماد للتعليم الإلكتروني (ucoea) ومجلس اعتماد الجامعات عبر الإنترنت (BOUA) هيئات الاعتماد المشروعة. إذا تم اعتماد مؤسسة من قبل هاتين الهيئتين فإن الاعتماد يكون غير قانوني. لتكن في الأمان عند فحص الاعتماد للمؤسسة التي تسعى من خلالها الحصول على درجة معتمدة سريعة قم بزيارة مجلس التعليم العالي من أجل فحص فيم إذا كانت المؤسسة معتمدة أم لا.
  3. الأمر الآخر الذي يتوجب عليك تقييمه عن المؤسسة التي تطرح درجة جامعية عبر الإنترنت هوهيئة التدريس. ماهي نسبة العاملين الذين يحملون الكتوراه أو شهادة الماجستير في التخصص الذي يقومون بتدريسه؟ هل سبق لهم وأن نشروا أي شيء ؟ كم يبلغ عددهم وأين تم النشر؟ هذا مهم لمعرفة أوراق اعتماد هيئة التدريس. أيضا قم بالبحث عن نسبة الطلاب الى أعضاء هيئة التدريس.

من المحتمل الحصول على درجة معترف بها وقانونية وسريعة و مقبولة في سوق العمل. كل ما عليك فعله هوإجراء بحث معمق لكل مؤسسة وبرامج الدرجات التابعة للجامعة والمطروحة عبر الإنترنت من أجل التأكد بأنك تستثمر أموالك بشكل جيد.

احصل على درجتك الجامعية الآن