العلوم الاجتماعية

التطوير الذاتى

لموضوع العلوم الاجتماعية، فإن الدرجات التالية عادة ما تمنح:

  • ليسانس الآداب
  • بكالوريوس في العلوم الاجتماعية
  • بكالوريوس في العلوم
  • ماجستير في الآداب
  • ماجستير في العلوم الاجتماعية
  • ماجستير في العلوم
  • دكتور في الفلسفة
  • دكتوراه في العلوم الاجتماعية

التخصصات المطروحة:

  • علم الإنسان
  • الآثار
  • العلم المعرفي
  • علوم الدفاع
  • الاقتصاد
  • النسوية
  • الجغرافيا
  • الجيولوجيا
  • الجيوفيزياء
  • العلوم البحرية
  • الدراسات البحرية
  • الدراسات الإعلامية
  • العلوم العسكرية
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي
  • العلاقات الدولية
  • الميتافيزيقيا
  • خوارق اللاشعور
  • دراسات الخرافات والخوارق
  • التاريخ السياسي
  • الفلسفة السياسية
  • العلوم السياسية
  • دراسات السياسية
  • الدراسات الدينية
  • العلوم الاجتماعية
  • الدراسات الاجتماعية
  • علم الاجتماع
  • الدراسات الاستراتيجية
  • اللاهوت
  • دراسات المرأة
  • علم الحيوان

 

التطوير الذاتى

التطوير الذاتى

 

التطوير الذاتى

 

5 خطوات لتحقيق أهداف تنمية والتطوير الذاتى:

التطوير الذاتى عبارة عن عملية مستمرة تحتاج إلى التفكير الجيد فيها والتخطيط المسبق لضمان نجاحها، فهي تسعى إلى جعلك إنسان أفضل وتسيير حياتك بشكل ناجح سواء من ناحية الحصول على درجة جامعية عن طريق الانترنت أو تغيير بعض من جوانب حياتك. الكثير من الأشخاص لا يعرف من أين يبدأ تحديدا التطوير الذاتى وإلى أي حد ينتهي، فجميعنا يمتلك بعض الجوانب في حياته التي تحتاج إلى تطوير قد تشمل أعمالنا ووظائفنا وحصولنا على درجة جامعية وحياتنا الشخصية وموقفنا المالى. كونك تقرأ هذا الكلام يعني أنك مستعد وتسير على الطريق الصحيح للتطوير الذاتى. نناقش في الأسفل كيفية البدء بتنفيذ خطة التطوير الذاتى وضمان نجاحها، فالتغيير والتطوير الذاتى عملية منظمة تحتاج اتباع خطوات فلا تبدأ بتغيير الأشياء هكذا، اتباع الخطوات التالية سيضمن لك النجاح في التطوير الذاتى:

  • حدد نقاط القوة والضعف لديك، فالخطوة الأولى لضمان النجاح في التطوير الذاتى هي التقييم الذاتي وذلك بتحديد نقاط القوة والضعف الخاصة بك. بإمكانك الاستعانة بأحد أفراد أسرتك أو أقربائك أو أصدقائك لتحديدها. يجب أن تكون متقبلا للنقد وصادقا مع نفسك لنجاح التطوير الذاتى، فهذه النقطة هي نقطة انطلاق العملية برمتها لذلك فمن المهم إنجازها بشكل صحيح ودقيق. وتكمن أهمية الاستعانة بأحد الأشخاص وجود أشياء فينا نغفلها ولا يمكننا الوقوف عليها لكن المقربين منا يمكنهم رؤيتها والوقوف عليها، ويعد تقييم الشخصية ضروري عند التقدم لطلب الحصول على درجة جامعية عن طريق الانترنت.

 

  • حدد الجوانب التي تريد تنميتها بالتحديد:

 

بعد تحديد نقاط القوة والضعف لديك، قم بالتركيز على الجانب المحدد الذي تريد تحسينه لتطوير ذاتك، هل تريد تعزيز الجانب التعليمي لديك عن طريق الحصول على درجة جامعية إلكترونية؟ قد يكون لديك جانب أو أكثر تود تعزيزه لذلك عليك ترتيبها حسب الاولوية وتنفيذ ما يجب تنفيذه أولا. بعد ذلك اختر البرنامج المناسب والذي سيزيد خبرتك سواء درجة جامعية عبر الإنترنت أو درجة جامعية تقليدية. لذلك ينصح باختيار جانب أو أكثر لتطويره وتنميته.

 

  • وضع استراتيجية لمعرفة كيفية تنفيذ التطورات:

عليك امتلاك خطة واضحة عن آلية التطوير الذاتى، ويشمل هذا تخطيط لبعض التدخلات كاختيار أي درجة جامعية إلكترونية أو تحديد كيفية تطوير بعض الجوانب التي قمت باختيارها مسبقا، فهذه المرحلة من مراحل التطوير الذاتى تحدد وتصيغ الأهداف التي تريد تحقيقها وكيف ستكون قادرا على تقييم الأهداف العامة في نهاية العملية ككل. فما عليك إلا تحقيق الأهداف العامة لك في نهاية العملية وكذلك تحديد أهدافك الدورية، فمثلا قم بتقسيم أهدافك إلى أهداف شهرية وأسبوعية، لأن الأهداف تساعدك على تحقيق التطوير الذاتى بنجاح. وتذكر دائما أنّ الأهداف الجيدة يلزمها جداول زمنية توضح متى يجب تحقيقها.

 

  • حول الخطط والكلام إلى عمل:

ففي هذا الجزء من التطوير الذاتى تكون قد قمت بالتسجيل الفعلي لدرجة جامعية قد اخترتها مسبقا، أو قد بدأت فعليا ببعض الاجراءات وبالتالي تكون قد حولت خططك إلى فعل. فالأهداف الصغيرة تساهم في تحقيق هدف أكبر وصولا إلى التطوير الذاتى ككل. يظل المفتاح لضمان النجاه هو المثابرة والإصرار واحترام المهلة المحددة كأقصى حد لتحقيق الأهداف. وتكمن صعوبة هذه المرحلة في أن بعض الأوقات نجد من الصعب فيها تحقيق الأهداف وأوقات أخرى نفشل فيها كليا في تحقيقها، فالسر هو جعل مساحة للتعلم من الأخطاء والتأكيد على تفاديها في المرات القادمة.

 

  • قم بتقييم خططك:

إنّ من الضروري تقييم أهدافك باستمرار لمعرفة أين وصلت تحديدا وهل لديك المزيد للمتابعة، فهذه المرحلة تساعدك في تحديد إذا ما قمت بتحديد أهدافك أم لا وهل الحصول على الدرجة الجامعية عن طريق الانترنت ساعدك في مهنتك أم لا؟ فإذا لم تقم بتحقيقها فعليك مراجعة ما ارتكبته من أخطاء وما يمكن تحسينه لتفادي ارتكاب نفس الأخطاء وتحقيق أهدافك. فعليك معرفة إذا ما كنت بحاجة لاستخدام مناهج وطرق أخرى لتحقيقها. فخطة التطوير الذاتى الصحيحة لا تتم إلا باتباع عملية ممنهجة وصحيحة.