العلوم

التطوير المهني

 

لموضوع العلوم، تمنح الدرجات العلمية التالية عادة:

  • ليسانس الآداب
  • بكالوريوس في العلوم
  • ماجستير في الآداب
  • ماجستير في العلوم
  • دكتور في الفلسفة
  • دكتوراه في العلوم

التخصصات المتاحة:

  • علم الفلك
  • كيمياء حيوية
  • علم الأحياء
  • الكيمياء
  • علم البيئة
  • علوم المحيطات والأرض
  • الرياضيات
  • علم الأحياء الدقيقة والمناعة
  • الفيزياء
  • الاحصاء
  • علم الحيوان

 

التطوير المهنى

التطوير المهنى

التطوير المهنى

أفضل الطرق للتطوير المهنى:

يكون التأقلم مع العمل في بعض الأحيان صعبا جدا مع مرور الوقت كونه غير مناسب أو لأن الظروف الاقتصادية خارجة عن السيطرة، عندها كن على ثقة أنّ الحل الأمثل هو التغيير ويكون ذلك عن طريق التطوير المهنى. يبدأ هذا التطوير المهنى عندما تلتحق بكلية أو جامعة او جامعة إلكترونية للحصول على درجة جامعية. قد يكون لك عملك الخاص أو قد تكون موظفا فى شركة، لذلك كن على دراية بأن التطوير المهنى يحتاج فترة طويلة، لذلك كن منظما وصبورا خلال هذه العملية.

إليك بعض النصائح الجيدة التي يمكن العمل عليها خلال السعي للتطوير المهني:

  • المكان الذي تعمل فيه يضم أفراد من كل الخلفيات والأفكار ومنهم من سيحاول بناءك والرقي بك أو سيحاول هدمك والتخلص منك. الذين يستطيعون توجيهك ومساعدتك موجودين في كل مكان إلا أنّ عليك اختيار من يكون موجهك، فهم يبحثون عن ميولك المهنية والشخصية للمساعدة في توجيهك نحو التطوير المهني. العثور على هذا الموجه مسألة فطرية غريزية فتشعر بأنّ هناك أشياء تربطك بهذا الشخص، وتكون هذه الميول المشتركة من ناحية عملية. وقد يكون هذا الشخص مشرف استشاري أو مجرد شخص عادي تستلهم منه العمل بجد والتطوير نحو الأفضل. لذلك إن كنت جادا في فكرة التطوير المهني ابحث عن من يساعدك في فهم أخلاقيات المهنة وكيف تعمل بجد من أجل نتائج أفضل. فالموجه الجيد يقدم لك المشورة والنصائح الإيجابية للوصول إلى نتائج جيدة.

 

  • معظم الشركات تعطي موظفيها فرصة قبل توظيفهم بشكل دائم، في هذا الوقت يتعين عليك أن تمتلك المسار المناسب والخطة الجيدة للتقدم في عملك. ففي هذه المرحلة عليك التفكير بالتقدم من خلال التطوير التعليمي بالحصول على درجة جامعية، أو حتى تغيير المهنة إلى مهنة أخرى. خلال تلك الفترة، ستواجهك العديد من الأسئلة مثل هل ترى نفسك مناسبا للاستمرار في هذا العمل؟ هل أنت مستمتع بالعمل في هذا المكان؟ هل تسعى إلأن يكون لك موقع في الشركة؟ هل تأقلمت مع المديرين وزملاء العمل؟ سواء كنت تسعى للتطوير المهنى أو تغيير المهنة، فإنّ الحصول على درجة جامعية يظل الحل الأسهل للحصول على وظيفة دائمة.

 

 

  • على الرغم من معرفة الكثير من الناس بالجانب الإيجابي لديهم، إلا أنهم يغفلون أهمية معرفة الجانب السلبي لديهم في التطوير المهني، قد تكون واحدا من الأشخاص الذين يتركون مكان عملهم غير مرتب وغير نظيف، فمكان عملك سيصبح المرآة التي تعكس شخصيتك. الوقوف على هذا الجانب السلبي لديك سيجعلك تستفيد منه في المستقبل أو حتى ترقيه في نفس مكان عملك بعد ملاحظة التحسن في شخصيتك.

 

  • يجب تحديد الميزات الإيجابية فيك من البداية لتظهر تلقائيا أنك كفؤا لهذه المسؤولية الحالية، ثم قم بتحسينها أكثر لتحسين عملك والرقي به، وتعد إحدى طرق التطوير المهنى والتنمية الحصول على درجة جامعية والتي يمكن تلقيها أثناء عملك وسيقودك هذا إلى التطوير المهنى.

 

  • إنه لمن الأهمية بمكان أن تأخذ بعين الاعتبار المهنة أو الصناعة الخاصة بك أثناء العمل على تطوير مهنتك، فذلك بالغ الأهمية عند مزج أكثر من مهنة أو صناعة مع بعض لأنّ ذلك سيعطيك ميزة تنافسية كالمزج بين العمل الاجتماعي وإنقاذ الحيوانات. مهما كان عملك فعليك أن تسعى إلى الاهتمام به والنمو به وبالتالي ستصل إلى النمو الوظيفي الذي تسعى له.

 

  • امتلاك سيرة ذاتية قوية مدعومة تعطيك فرصة للتطوير المهنى، فاحرص على إعداد سيرة ذاتية تشمل على خبراتك ومميزاتك بالإضافة إلى الخلفية التعليمية. إن كنت تسعى للحصول على خبرة أو درجة علمية إلكترونية لتدعم فرصتك فلا تتردد في ذلك. اجعل سيرتك الذاتية تتألق بهذه الوثائق لتدعمك في المسير نحو الرقي الوظيفي.

 

  • يفكر الكثير من الناس فى الإنترنت كتكتيك للبحث الوظيفي، لكنها وسيلة أيضا للتطوير المهنى، فهذا الجمع المنظم من الناس يكون مصدر لكثير من فرص التطوير المهنى. ويعد بناء شبكة واسعة تكتيك يحافظ عليه الكثير من المتخصصين الأذكياء، فهو ليس وسيلة للبحث عن وظيفة وحسب بل فرصة للتطوير المهنى.